تاريخ لعبة بكاراه

تاريخ لعبة بكاراه
لعبة البكراه بالنسبة للعديد من اللاعبين لغز مخبأ عادة خلف حبال مخملية ومحجوز لكبار المقامرين. قد يؤدي اعتبار هذه اللعبة لغزاً إلى تكوين صورة خاطئة حول مستوى صعوبة هذه اللعبة. في الحقيقة، إن لعبة البكاراه من أسهل الألعاب في الكازينوهات الفِعلية والإلكترونية. ما أًصل هذه اللعبة؟ تابع القراءة لمعرفة المزيد.

إن تاريخ لعبة البكراه المحدد مجهول، ولكن يقال أنها ظهرت في العصور الوسطى. هناك خلاف حول مكان ظهورها؛ يعتقد البعض أنها ظهرت في إيطاليا، والبعض الآخر يقول أنها ظهرت في فرنسا، حيث تستخدم اللغتين -الفرمسية والإيطالية- كلمة "بكراه" بمعنى "صفر". إلا أن الغالبية العظمى من الناس يظنون أنها ظهرت في إيطاليا حيث كانت تُلعب بمجموعة أوراق التارو، ومع مرور الوقت أصبحت تلعب بأوراق اللعب الاعتيادية.

تستند لعبة البكراه على أسطورة تدور حول تسعة آلهة يراقبون بتولاً شقراء وهي ترمي حجر نرد ذو تسعة أوجه لتحديد مصيرها؛ فإن حصلت على الأرقام ٨ أو ٩ ستصبح رئيسة كهنة، وإن حصلت على الأرقام ٦ أو ٧ ستُمنَع من المشاركة الاحتفالات الدينية القادمة، أما إذا حصلت على الرقم ٥ فما دون ستُجبَر على الدخول إلى البحر.

انتشرت لعبة البكراه في فرنسا في أواخر القرن الخامس عشر وعُرِفَت باسم "Chemin de Fer" (السكك الحديدية) أو "Baccarat en Banque". نجحت اللعبة في اجتذاب الطبقة الأرسطوقراطية الفرنسية وانتشرت إلى المقامرين الأثرياء في باقي الدول الأوروبية. ولهذا يُعتَقَد بأنها لعبة مخصصة لكبار المقامرين واللاعبين الذين ينفقون مبلغ كبيرة من الأموال في الكازينوهات.

لم تشتهر لعبة البكراه بين اللاعبين الاعتياديين إلا في السنوات الأخيرة الماضية، وكان ذلك بفضل ظهور الكازينوهات الإلكترونية. باستطاعة اللاعبين الذين يملكون مبالغ بسيطة من المال الانضمام إلى لعبة بكراه ذات حدود منخفضة في الكازينوهات الإلكترونية، وهكذا يبدؤون بتعلم اللعبة التي كانت سابقاً بعيدة المنال. طرأت على لعبة البكراه تغيرات ملحوظة منذ أن ظهرت في العصور الوسطى حتى يومنا هذا؛ فبدأت تُلعب باستخدام أوراق التارو والآن يلعبها المقامرون عبر شبكة الإنترنت للاستمتاع بوقتهم ولتحقيق الأرباح وغير ذلك.